مقصد الحرية تحقيق لمركزية الإنسان من المنظور الإسلامي

الجمعة، 27 نوفمبر 2015 07:12 ص
د.بدران مسعود بن لحسن

إن الإسلام رسالة تحرير للإنسان من كل أنواع العبودية، وإطلاق لطاقاته ليحقق الاستخلاف ويعمر الأرض ويحمل الأمانة، ولهذا كانت شريعة الإسلام هي المنهاج لتحقيق إنسانية الإنسان.

وإن البحث في أصول الشريعة يؤدي -كما يقول العلامة ابن عاشور- إلى اكتشاف مقاصد عظيمة الشرع متشوف إلى تحقيقها. ولهذا رأى ابن عاشور ،في كتابه «مقاصد الشريعة» أن من بين المقاصد التي جاءت الشريعة لتحقيقها مقصد الحرية الذي يمثل أصلا من أصول النظام الاجتماعي في الإسلام.

ولعل زماننا هذا في أمس الحاجة إلى تأصيل هذا المقصد العظيم، حيث كثر ظلم الإنسان لأخيه ، وكثرت أنماط الهيمنة على الإنسان بفعل الحضارة الغربية المادية المتغطرسة التي أفقدت الإنسان حريته، وجعلته كائنا هامشيا تابعا لرغبات الاستهلاك، وتكالب السوق، وسيطرة الماكينات والأجهزة الإلكترونية.

ولهذا نتساءل: كيف تكون الحرية مقصدا؟ وكيف تجعل من الإنسان مركزا وليس هامشا؟ لكنه مركز مرتبط بقيم السماء وليس مرتكسا في حمأة المادة.

إن موضوع الحرية تناوله الفقهاء الأعلام من قبل من خلال إثباتهم للقاعدة الفقهية «الشارع متشوف للحرية»، ولكن ابن عاشور ارتفع بها إلى مستوى تنظيري غير مسبوق، أولاً من جهة جعلها مقصدا من مقاصد التشريع، وثانياً من جهة سعة مفهوم الحرية ذاته. حيث نظر ضمنها بعدين مهمين هما: تحرير الإنسان من العبودية (حرية الرقبة)، وتمكن الشخص من التصرف في شؤونه كما يشاء دون معارض (حرية التصرف).

ويذهب الأستاذ الريسوني في مقال عن «الحرية في الإسلام أصالتها وأصولها» إلى أن ابن عاشور خير من تناول هذه المسألة من علماء الإسلام في كتابيه (أصول النظام الاجتماعي في الإسلام) و(مقاصد الشريعة). واعتبر الحرية إحدى المصالح الأساسية والضرورية التي يقوم عليها المجتمع ويجب على ولاة الأمور تحقيقها وصيانتها.

وفي هذا السياق يقول ابن عاشور: «والحرية بكلا المعنيين وصف فطري نشأ عليه البشر»، كما يؤكد في كتابه (النظام الاجتماعي في الإسلام): «أن الحرية خاطر غريزي في النفوس البشرية، فبها (أي الحرية) نماء القوى الإنسانية من تفكير وقول وعمل، وبها تنطلق المواهب العقلية متسابقة في ميادين الابتكار والتدقيق. فلا يحق أن تسام بقيد إلا قيدا يدفع به عن صاحبها ضر ثابت أو يجلب به نفع».

بل إن أصالة الحرية وفطريتها لا شك فيهما أبدا، ذلك أنها «حق للبشر على الجملة، لأن الله لما خلق للإنسان العقل والإرادة وأودع فيه القدرة على العمل فقد أكنَّ فيه حقيقة الحرية وخوله استخدامها بالإذن التكويني المستقر في الخلقة». ولذلك فإن ابن عاشور عد الاعتداء على الحرية من أكبر أنواع الظلم. لأن الحرية أمر فطري وأصل أصيل في الاجتماع الإنساني، فهي «حلية الإنسان، وزينة المدنية، فبها تنمى القوى وتنطلق المواهب، وبصونها تنبت الفضائل والشجاعة والنصيحة بصراحة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتتلاقح الأفكار، وتورق أفنان العلوم» كما يؤكد في كتابه النظام الاجتماعي في الإسلام.

كما أن الحرية أمر غريزي في الناس لأنها كما يؤكد في الكتاب نفسه «خاطر غريزي في النفوس البشرية، والله سبحانه وتعالى منحها للإنسان «لأن الله لما خلق للإنسان العقل والإرادة وأودع فيه القدرة على العمل فقد أكنَّ فيه حقيقة الحرية وخوله استخدامها بالإذن التكويني المستقر في الخلقة».

إن الاهتمام بمقصد الحرية كما قدمه ابن عاشور -إذا فهم في سياقه الفكري والتاريخي- لا يجد القارئ فيه كبير عناء للانتباه إلى أهمية الإنسان في النظر المقاصدي وأهمية فكرة الحرية.

فإذا كان الخطاب الحداثي أفلح في تغيير وضع الإنسان الغربي لأنه استرجع مركزية الإنسان بعد أن همشه الفكر اللاهوتي الكنسي، فإنه حري بنا أن نمركزه أيضا ونخرجه من الجدل الكلامي إلى الإعمال المقاصدي، والرؤية الاستخلافية التي تجعل الإنسان خليفة في الأرض منوطا به تحقيق العمران وتحمل الأمانة.

ولهذا فالحرية في المنظور المقاصدي لا تطرح بمعناها الميتافيزيقي كما طرحها المتكلمون في مقابل الجبرية، أي في صلة العبد بالله، وإنما طرحها بمعانيها الاجتماعية والفكرية والسياسية والثقافية. وهذا في الحقيقة تحول مهم جدا في الفكر والاجتهاد يحسب للمدرسة المقاصدية منذ ابن عاشور، الذي عمل على استعادة خاصية مهمة في الفكر الإسلامي وهي «التوسل بالنظر إلى العمل».

والنظر إلى الحرية باعتبارها مقصدا شرعيا وأمرا فطريا في الإنسان، يجعل من الخطاب المقاصدي للحرية يقوم بحوار غير معلن مع فكر الحداثة الذي يدعي مركزية الإنسان.

وكأنه يقول إن الرؤية الإسلامية أيضا تمركز الإنسان من خلال مقصد الحرية، ولكن الإنسان الذي يمتد نظره وأفقه إلى السماء ليستمر وجوده مكرما مستخلفا، وليس الإنسان الذي يمركز نفسه من خلال ادعاء موت الإله وانتهاء اللاهوت ليصل إلى موت الإنسان نفسه بفقدانه المعنى في وجوده، وانمحاء تميزه من خلال اختصار وجوده في بعد واحد هو البعد المادي، ووقوعه في قبضة صيرورة الطبيعة والمادة، كما يقول العلامة المسيري.

فالإنسان مهم جدا ومحوري في الرؤية الإسلامية، وصلاحه مدار مقاصد الشريعة، ومن أهم مقاصده حريته في مختلف أبعادها، لأن الإنسان ليس وجودا ماديا فقط كما تذهب إلى ذلك بعض المدارس الفلسفية، ولا وجودا مختزلاً، ووجوده أيضا ليس نقيضا للوجود الإلهي حتى يحدث بينه وبين الله تعارض أو تضاد.

والحرية كما يقول المسيري أمر فطري قائم في نسيج الوجود البشري ذاته، فإن الإنسان له تاريخ يروي تجاوزه لذاته (وتعثره وفشله في محاولاته). وما التاريخ إلا تعبير عن إثبات الإنسان لحريته وفعله في الزمان والمكان. ولعل تاريخ الإنسان هو تاريخ الوعي بحريته وبحدود تلك الحرية.

وإذا كانت الحرية صفة فطرية من صميم خلقة الإنسان ومن صميم مؤهلاته الأولية، فمن الطبيعي أن يجعل الإسلام -وهو دين الفطرة- هذه الحقيقة أساسا مرجعيا في تشريعاته وأصوله التشريعية كما يقول الأستاذ الريسوني. وبهذا فإن مقصد الحرية يجعل الإنسان مركزيا في هذا العالم بدل التهميش والاختزال الذي تعرض له بفعل الحضارة المادية المعاصرة.

http://www.alarab.qa/story/719218/%D9%85%D9%82%D8%B5%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82-%D9%84%D9%85%D8%B1%D9%83%D8%B2%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%B3%D8%A7%D9%86-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%B8%D9%88%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A#section_24

التعليقات

التعليقات